نابلس - النجاح الإخباري - يتنقل روبوت صغير بين الغرف من أجل تفقد مرضى فيروس كورونا المستجد في أحد مستشفيات المكسيك، ومدهم بالدعم النفسي، بهدف تقليص احتمالات انتقال العدوى إلى أفراد الطواقم الطبية.

وتشير المسؤولة عن إستراتيجية مكافحة فيروس كورونا المستجد في المستشفى ساندرا مونيوز، إلى أن هذه الخدمة الجديدة "مفيدة لنا على صعيد صحة المريض الذهنية"، وفق تصريحاتها لوكالة "فرانس برس"

وقالت أخصائية علم النفس العصبي لوسيا ليديسما في مستشفى "20 نوفمبر"، إن الروبوت "ينتقل بمفرده، ويتيح إقامة علاقة بين المريض وأقربائه (...) كما يسمح بالتواصل مع الطاقم الطبي".

وبدأت الاستعانة بالروبوت في المستشفى في يوليو الماضي، بصفته "معالجا مساعدا" في قسم العناية بمرضى "كوفيد 19".

كما أن الروبوت المصنوع في المكسيك، مزود بتكنولوجيا التعرف على الوجوه، ويتنقل بالاستعانة بأجهزة استشعار.