نابلس - أيام حنني - النجاح الإخباري - فهم الإنسان نفسه أولًا والآخرين ثانيا عامل مهم لتناغم اجتماعي سليم وأساس في طريقة الحياة، ويندرج تحت دراسة علم النفس، العلم الذي  يدرس العقل والسلوك، لفهم وشرح كيفيّة تفكير، وتصرّفات، وشعور الآخرين، والعوامل التي تؤثر بالإنسان وسلوكياته البيولوجية وحتّى الضغوط الاجتماعية.

 أنواع مختلفة من علم النفس، تشمل علم النفس المعرفي، والطب الشرعي، والاجتماعي، والتنموي، كلّها تسعى جاهدة لفهم الإنسان.

وتمنح جامعة النجاح الوطنية درجتي الباكلوريوس والماجستير في علم النفس فقد أسس قسم علم النفس فيها عام (1978) ويسمى بالإنجليزية بالسيكولوجيا، وهو علم يدرس سلوك وتفكير الإنسان، ويهتم بمراحل نموه من الطفولة إلى الشيخوخة.

تسمية التخصص

وأشار المحاضر في جامعة النجاح الوطنية ورئيس قسم علم النفس الدكتور فاخر خليلي إلى أنَّ التخصص كان يسمى علم النفس العام ولكن بسبب عدم وجود هوية تخصصية تمَّ تحويله إلى علم النفس والإرشاد عام (2005) لأنَّ مجال الإرشاد النفسي من المجالات التطبيقية التي تقدم خدمات نفسية لمختلف الأفراد.

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

الخطة الدراسية

يقول المُحاضر في جامعة النجاح الوطنية د.شادي أبو الكبُاش: "تحتوي الخطة الدراسية للتخصص على (126) ساعة مُقسمة بين إجباري الجامعة، والمساقات الاختيارية، والمساقات الإجبارية للتخصص، وتقسم المساقات إلى نظرية وعملية، بالإضافة إلى (400) ساعة تدريب ميداني، وهناك ثلاث أجزاء بالتخصص وهيّ الأكاديمية والتطوعي ومركز الاستشارات والصحة النفسية".

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏‏

الإقبال على التخصص

يوضح الدكتور أبو الكباش أن الإقبال على تخصص علم النفس لم يعد كما كان سابقاً، ولكن لا يزال هناك أعداد جيدة من المنتسبين للتخصص خاصة من طلاب الداخل المحتل؛ لأن دراسة هذا التخصص صعبة جداً في أراضي الـ(48).

ويضيف أبو الكباش كان معظم طلاب تخصص علم النفس من الذكور بسبب وجود فرص عمل للتخصص في مجال الأجهزة الأمنية، أما اليوم فَمعظم طلاب التخصص من الإناث حيث تشكل الإناث ما نسبته (80%) تقريبا من الطلاب؛ لأنَّ الذكور أصبحوا يتوجهون إلى تخصصات أخرى، ويوجد في القسم  (300) طالب تقريبا.

نتيجة بحث الصور عن قسم علم النفس في جامعة النجاح

مجالات العمل

 ونوه الدكتور خليلي إلى ضرورة عمل خطة تنموية لمعرف احتياجات سوق العمل؛ لأن هذا سوف يساعد على تطوير التخصصات وخلق فرص عمل للحد من البطالة.

وأضاف الخليلي أن شخصية دارس علم النفس أهم من التحصيل الأكاديمي لذا يجب عمل امتحان قبول للطلاب المسجلين بالتخصص.

"هذه الخطوة سوف تقلل من عدد الطلاب وهكذا سنتمكن من تخريج طلاب مهيئين للانخراط في سوق العمل بشكل أفضل، وستكون هناك قدرة على توفير الوظائف لهم"، تابع الخليلي.

برنامج الماجستير

 وحول برنامج الماجستير لتخصص علم النفس، قال الخليلي: "هناك برنامج ماجستير لتخصص علم النفس في جامعة النجاح اسمه إرشاد نفسي وتربوي ويضم (90) طالبًا تقريباً، بالإضافة إلى برنامج آخر اسمه علم النفس الإكلينيكي وهو مرتبط بموضوعات العلاج النفسي، وهناك إقبال كبير من الطلاب على هذه البرامج".

رأي الطلاب

وفي لقاءات مع طلبة قسم علم النفس قالت الطالبة أسماء دويكات لـ"النجاح الإخباري": " في السنة الأخيرة في تخصص علم النفس تغيرت نظرتي للحياة، وتغير أسلوبي في التعامل مع الأمور والأشخاص"، مضيفةً أنَّ نظرة المجتمع سلبية تجاه قضية الطب النفسي ومن يتوجه إليه، وغالبًا يشعرون بالخجل.

وأضافة أنَّها من خلال دراستها تسعى لتغيير هذه النظرة: "هذا التخصص يبنى ويطور شخصية الطالب بطريقة تحسن من فهمه لذاته وتعامله مع من حوله، درسته عن قناعة وتشجيع من الأهل لأنّه يتناسب مع شخصيتي وطموحي".

وأجمع الطلبة على أن هذا التخصص يساهم في بناء الشخصية خاصة وأنَّه يوفر معرفة في قضايا عصرية يومية تهم المجتمع من خلال ندورات ودورات تدريبية وورش عمل تسهم برفع درجة الوعي لدى الطلبة ومن حولهم خاصة حول مساءل نفسية كالإدمان والمخدرات والانتحار وغيرها من السلوكيات الهادمة للمجتمع.

نتيجة بحث الصور عن قسم علم النفس  جامعة النجاح