نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري -
كشفت صحيفة يديعوت أحرنوت العبرية أن صهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وكبير مستشاريه ،جاريد كوشنر، يحاول إقناع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالإنضمام والمشاركة في قمة أبو ظبي لتوقيع إتفاقية التطبيع بين دولة الاحتلال الإسرائيلي والإمارات.
 
ووفقا للصحيفة، فإن مراسم توقيع هذا الاتفاق ستتم في البيت الأبيض في شهر أوكتوبر المقبل.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الملك السعودي عبد العزيز بن سلمان ما زال متمسكا برفضه لتوقيع إتفاقية سلام مع الاحتلال، ولكن ولي عهده بن سلمان لم يعلن بعد عن وجهة نظره.
 
ولكن يبدو أن كوشنر نجح في إقناع بن سلمان بالسماح بمرور أولى الرحلات بين دولة الاحتلال والإمارات عبر الأجواء السعودية.
 
وكشفت الصحيفة أن كوشنر عرض على بن سلمان خيار إما المشاركة إلى جانب رئيس الإمارات والبحرين في توقيع معاهدة التطبيع مع الاحتلال في البيت الأبيض أو زيادة فرص المرشح الديمقراطي جو بايدن بالفوز بالانتخابات الأمريكية وبالتالي بدء المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران.
 
ويذكر أن كوشنر ومساعديه يعملون مع بن سلمان من أجل المصادقة على تعيين دبلوماسيين سعوديين لدى الإمارات، تزامنا مع الوقت ذاته الذي يتوقع فيه أن يصل الوفد الإسرائيلي إلى أبوظبي بقيادة رئيس مجلس الأمن القومي في دولة الاحتلال.
 
والجدير بالذكر أن الوفد الإسرائيلي والأمريكي من المتوقع أن يصل غدا إلى أبو ظبي لبحث التعاون المشترك في العديد من المجالات مع دولة الاحتلال.