ترجمة : علا عامر - النجاح الإخباري - زعمت مصادر أمنية في جيش الاحتلال أن حركة حماس تحاول الضغط على دولة الاحتلال من أجل تسريع المشاريع المدنية، ومنع تأجيل تحويل الأموال القطرية.

وإدعى الاحتلال أن التأخير جاء بسبب الأمور البيروقراطية وأزمة كورونا، وأعرب الاحتلال عن تخوفه من تصعيد حماس مع بداية العام الدراسي، وفقا لموقع والا العبري.

وقال مصدر إسرائيلي لموقع والا: " حركة حماس بدأت يوم الخميس الماضي بإطلاق البالونات تجاه مستوطنات غلاف غزة، بعد أن قامت طائراتنا  بقصف أحد المواقع في قطاع غزة"، وتابع :" لكن الجيش قرر عدم الرد على إطلاق البالونات يومي الجمعة والسبت، وعاد و قصف أحد مواقع حماس يوم الأحد".

وأضاف: " الجيش قرر عدم التصعيد ضد قطاع غزة والإكتفاء بإغلاق معبر كرم أبو سالم في الوقت الحالي، ولكنه لن يصمت طويلا في حال استمرار عملية اطلاق البالونات".

كما زعم أن حماس تستغل وضع التوتر في الشمال مع حزب الله وأن دولة الاحتلال لا تريد التصعيد في الوقت الحالي.

وكشفت مصادر مطلعة أن حركة حماس طالبت حكومة الاحتلال من خلال الوسطاء بتسريع عملية نقل الاموال من أجل إنشاء مشاريع في الكهرباء، والماء، والصرف الصحي، وخلق وظائف للعمل.

وكان قد زعمت قوات الاحتلال، صباح اليوم، العثور على بالون في مستوطنة "ماعون" قرب مدينة الخليل.